The

Saudi Oncology Society

English Arabic Chinese (Simplified) Filipino French German Indonesian Italian Japanese Korean Malay Spanish Urdu

***

News from the local Press about the Saudi Oncology Society

جريدة الحياة:

http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/118050

900 مصاب بـ «السرطان» سنوياً في «الشرقية»

صنف المدير التنفيذي لمستشفى الملك فهد التخصصي في الدمام الدكتور خالد الشيباني، عدد المصابين بمرضى السرطان في المنطقة الشرقية بـ «الكبير»، مستنداً إلى إحصاءات أعدها مستشفاه، الذي يُعد المرجع الأول لمرضى السرطان في المنطقة. وقال أمس، في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح «المؤتمر الدولي الأول للسرطان... علاج ورعاية»، المنعقد في الخبر: «يراجع المستشفى حالياً، 1400 مريض شهرياً. كما أن متوسط عدد المرضى الجدد المصابين بأمراض سرطانية، يتجاوز الـ75 مريضاً شهرياً، أي نحو 900 حالة جديدة سنوياً في الشرقية»، مؤكداً أن الكادر البشري هو «مفتاح التطوير، والوسيلة لتحقيق هذه الرسالة، وذلك من خلال تعليمهم وتدريبهم وتطويرهم».

ودشن المؤتمر وكيل وزارة الصحة للشؤون التنفيذية الدكتور منصور الحواسي، الذي أبرز نشاط المراكز المتخصصة لعلاج الأورام في المملكة، الموجودة في كل من: مستشفى الملك عبد العزيز في جدة، ومدينة الملك فهد الطبية في الرياض، ومستشفى الملك فهد التخصصي في الدمام، ومدينة الملك عبدالله الطبية في مكة المكرمة، في «علاج الأورام، وكذلك رفع الوعي المجتمعي حول كيفية التعاطي مع مثل هذه الأمراض والوقاية منها». وقال الحواسي، خلال مشاركته في المؤتمر، الذي تتواصل فعالياته إلى اليوم، بمشاركة 50 متحدثاً رسمياً من داخل المملكة وخارجها في ورش العمل والورش التدريبية للمؤتمر: «إن مستشفى الملك فهد التخصصي في الدمام إضافة مُميزة للخدمات الصحية المقدمة في المنطقة الشرقية».

وذكر استشاري طب الأورام والعلاج بالأشعة رئيس الجمعية السعودية للأورام الدكتور عصام مرشد، أن المؤتمر «يلقي الضوء على أهم المستجدات في مجال الأورام، من خلال تناول عدد منها. وتشمل أورام الغدد الليمفاوية، والثدي، والجهاز الهضمي، وسرطان الكبد، والرعاية التثقيفية، والتشخيص الموجه، والعلاج بالأشعة. كما كان هناك دورة تدريبية حول الرعاية التلطيفية، بالتعاون مع العلاج التلطيفي المساند والجمعية الأمريكية للتمريض». واعتبر القيمة من مثل هذه المؤتمرات على صحة مريض الأورام، «مهمة جداً، وبخاصة في ظل الدورات، التي تحصل عليها الممرضات، التي تقام بالتعاون مع الجمعية الأميركية للتمريض، وتحصل من خلالها الممرضة على شهادة مُعترف فيها من الجمعية في مجال علاج الأورام، والعلاج الحيوي الموجه إلى مرضى الأورام. وهي أول دورة تدريبية في الشرق الأوسط».

جريدة اليوم

http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=13418&I=743530&G=1

أكد وكيل وزارة الصحة للشؤون التنفيذية الدكتور منصور الحواسي أن وجود أربعة مراكز متخصصة لعلاج الأورام بالمملكة مركز الأورام في مستشفى الملك عبدالعزيز بجدة ومركز الأورام بمدينة الملك فهد الطبية بالرياض ومركز الأورام بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ومركز الأورام بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة من شأنه الحد من انتشار الأورام على مستوى المملكة كما يساعد على رفع الوعي المجتمعي حول كيفية التعاطي مع مثل هذه الأمراض. وأضاف خلال افتتاحه المؤتمر الدولي الأول للسرطان "علاج.. ورعاية" بفندق المريديان بالخبر أمس, نيابة عن وزير الصحة, إن مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام سد ثغرة في مجال مهم وهو رعاية مرضى السرطان منوها بأنه إضافة مميزة للخدمات الصحية المقدمة بالمنطقة الشرقية .
وأكد مدير مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام الدكتور خالد الشيباني أن الكادر البشري هو مفتاح التطوير والوسيلة لتحقيق هذه الرسالة من خلال تعليمهم وتدريبهم وتطويرهم مبينا أن الإحصائيات أثبتت ان عدد المصابين بمرضى السرطان بالمنطقة الشرقية هم الاعلى على مستوى المملكة .
وكشف أن عدد المرضى الذين يراجعون المستشفى حالياً (1400) مريض شهريا وان متوسط عدد المرضى الجدد المصابين بأمراض سرطانية يتجاوز الـ75 مريضا شهرياً أي ما يقارب 900 حالة جديدة سنوياً بالمنطقة الشرقية .
وأوضح استشاري طب الأورام والعلاج بالأشعة ورئيس الجمعية السعودية للأورام الدكتور عصام مرشد أن المؤتمر يلقي الضوء على أهم المستجدات في مجال الأورام، من خلال تناول العديد منها ، وتشمل أورام الغدد الليمفاوية، والثدي، والجهاز الهضمي، وسرطان الكبد، والرعاية التثقيفية، والتشخيص الموجه، والعلاج بالأشعة, منوها الى دورة تدريبية حول الرعاية التلطيفية بالتعاون مع العلاج التلطيفي المساند والجمعية الأمريكية للتمريض , ومشاركة 50 متحدثا رسميا من داخل المملكة وخارجها في ورش العمل والورش التدريبية للمؤتمر .
وقال : إن القيمة المضافة لمثل هذه المؤتمرات على صحة مريض الأورام مهمة جداً خاصة في ظل الدورات التي تحصل عليها الممرضات والتي تقام بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للتمريض وتحصل من خلالها الممرضة على شهادة معترف بها من الجمعية الأمريكية للتمريض في مجال علاج الأورام والعلاج الحيوي الموجه لمرضى الأورام وهي أول دورة تدريبية في الشرق الأوسط , مضيفاً بانه يشارك في المؤتمر أطباء محليون وعالميون.

جريدة الرياض

http://www.alriyadh.com/2010/03/11/article505456.html

أكد وكيل وزارة الصحة للشؤون التنفيذية الدكتور منصور الحواسي بأن وجود أربعة مراكز متخصصة لعلاج الأورام بالمملكة (مركز الأورام في مستشفى الملك عبد العزيز بجدة، مركز الأورام بمدينة الملك فهد الطبية بالرياض،مركز الأورام بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ، ومركز الأورام بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة) سيساعد في الحد من انتشار الأورام على مستوى المملكة ويساعد على رفع الوعي المجتمعي لكيفية التعاطي مع مثل هذه الأمراض.

وأضاف خلال افتتاحه المؤتمر الدولي الأول للسرطان "علاج.. ورعاية" بفندق المريديان بالخبر أمس، تحت رعاية وزير الصحة إن مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام سد ثغرة في مجال مهم وهو رعاية مرضى السرطان ، وكان إضافة مميزة للخدمات الصحية المقدمة بالمنطقة الشرقية.

ومن جانبه أوضح مدير مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام الدكتور خالد الشيباني في كلمته التي ألقاها ، بأن الكادر البشري هو مفتاح التطوير وهم الوسيلة لتحقيق هذه الرسالة وذلك من خلال تعليمهم وتدريبهم وتطويرهم ، وفي هذا الصدد قال الشيباني : لدينا اكثر من (70) مبتعثاً في تخصصات مختلفة وقد انهى منهم (15) مبتعثاً دراستهم والتحقوا بالعمل بالمستشفى كما ان لدى المستشفى (13) برنامجاً تدريبياً معتمداً ثلاثة منها برامج زمالة والبقية برامج تدريب الأطباء المقيمين في عدد من التخصصات.

وأضاف بأن الإحصائيات أثبتت ان عدد المصابين بمرضى السرطان بالمنطقة الشرقية هم الاعلى على مستوى المملكة ، كاشفاً عن أن عدد المرضى الذين يراجعون المستشفى حالياً (1400) مريض شهرياً كما ان متوسط عدد المرضى الجدد المصابين بأمراض سرطانية يتجاوز ال75 مريضاً شهرياً أي ما يقارب 900 حالة جديدة سنوياً بالمنطقة الشرقية.

وأوضح استشاري طب الأورام والعلاج بالأشعة ورئيس الجمعية السعودية للأورام الدكتور عصام مرشد ل"الرياض " ، بأن القيمة المضافة لمثل هذه المؤتمرات على صحة مريض الأورام مهمة جداً خاصة في ظل الدورات التي تحصل عليها الممرضات والتي تقام بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للتمريض وتحصل من خلالها الممرضة على شهادة معترف بها من الجمعية الأمريكية للتمريض في مجال علاج الأورام والعلاج الحيوي الموجه لمرضى الأورام وهي أول دورة تدريبية في الشرق الأوسط ، مضيفاً بانه يشارك في المؤتمر أطباء محليون وعالميون.

وقال : إن المؤتمر يلقي الضوء على أهم المستجدات في مجال الأورام، من خلال تناول العديد منها ، وتشمل أورام الغدد الليمفاوية، والثدي، والجهاز الهضمي، وسرطان الكبد، والرعاية التثقيفية، والتشخيص الموجه، والعلاج بالأشعة، كما كان هناك دورة تدريبية حول الرعاية التلطيفية بالتعاون مع العلاج التلطيفي المساند والجمعية الأمريكية للتمريض ،مشيراً الى مشاركة 50 متحدثاً رسمياً من داخل المملكة وخارجها في ورش العمل والورش التدريبية للمؤتمر.

وفي رده على تأخر ظهور الإحصائيات لمرضى السرطان قال : بأن حالات السرطان بالمملكة ترصد عن طريق السجل الوطني للأورام وهو تحت مظلة وزارة الصحة منذ أكثر من ست عشرة سنة ، مشيراً الى ان طول فترة تجميع المعلومات والبيانات والتدقيق والفلترة ونشرها تأخذ وقت وهي أهم الأسباب ، مبيناً بان آخر إحصائية كانت في عام 2005م والتي تظهر بأن عدد حالات السرطان في البالغين (10750) حالة وفي الأطفال أكثر من (2000) حالة.

موقع وزارة الصحة :

قال وكيل وزارة الصحة للشؤون التنفيذية منصور الحواسي: إن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني يسعون دائما في الرقي بالخدمات الطبية حيث حظي مجال الأورام باهتمام القيادة الحكيمة، وكان ذلك جليا في تطورها بعد مركز وحيد لمعالجة الأورام بمستشفى الملك عبدالعزيز بجدة وخلال السنوات القليلة الماضية قامت الوزارة بافتتاح مركز للأورام بمدينة الملك فهد الطبية تلى ذلك مركز للأورام بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام وآخر ما أضيف لمنظومة الأورام هو مركز الأورام بمدينة الملك عبدالله في مكة المكرمة الذي افتتحه خادم الحرمين الشريفين العام الماضي وأصبحت الآن أربع مراكز طبية متخصصة في الأورام السرطانية تحت مظلة وزارة الصحة جاء ذلك خلال رعايته المؤتمر العلمي العالمي للأورام نيابة عن وزير الصحة الدكتور عبد الله الربيعة. وأكد الحواسي أن إقامة مثل هذه المؤتمرات يجسد الاهتمام الكبير لتحسين مستوى الخدمات الصحية في مجال الأورام خصوصا عندما يكون التعاون بين الجمعيات الطبية المتخصصة والمستشفيات التخصصية مثمرا كمثل تعاون الجمعية السعودية للأورام مع مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، مقدما شكره في نهاية حديثه للجهات المنظمة متمنيا التوفيق للجميع.

Copyright 2013 - The Saudi Oncology Society

All 30157